• تعريف المزيج التسويقي:

لنتعرف على ماهية المزيج التسويقي لا بد لنا في البداية أن نُعرّفه، يمكننا القول بأنه عبارة عن سياسة مهمة للغاية تتألف من عدة عناصر تستخدمها الشركات المنتجة لتسويق منتجها. أي أنها عبارة عن خطة تسويقية تقوم بها الشركة منذ لحظة انتاج البضاعة وصولا الى عملية طرحه وبيعه في السواق. وهو يشمل أية متغيرات أو عوامل تسويقية تجمعها الشركة المنتجة أثناء تطور الأسواق بحيث تُحدّث من استراتيجيتها وآلية طرح المنتوج. إذاً هي عملية مهمة للغاية في حياة الشركات المنتجة وهي التي تحدد نسبة نجاح المنتج وبيعه في الأسواق أو كساده وبالتالي خسارة الشركة المنتجة.

  • بداية ظهور المزيج التسويقي:

هو مفهوم حديث العهد وقد ظهر للمرة الأولى سنة 1964 في مقال نشره أستاذ الإعلان في كلية هارفارد للدراسات العليا في إدارة الأعمال، “نيل بوردن” تحت عنوان (مفهوم المزيج التسويقي) الذي استوحاه بدوره من الوصف الذي أطلقه في أربعينيات القرن الماضي أستاذ العلوم الاقتصادية في جامعة هارفارد الأمريكية “جيمس كوليتون” على إدارة تسويق المنتجات بالقول بأنها عبارة عن مزيج من المكونات. ذكر “بوردن أن المكونات هي (المنتج، التخطيط، السعر، العلامات التجارية، التوزيع، العرض، التغليف، الإعلانات والترقيات، البيع الشخصي، وعدة أشياء أخرى. لكن البروفيسور والباحث في جامعة ميتشجان الأمريكية “جيروم ماكارثي” اختزل هذه العناصر في أربعة رئيسية وأصبحت تُرف بالرمز 4Ps وهي (المنتج، السعر، المكان، والترويج).

  • عناصر المزيج الأربعة:

هي العناصر الرئيسية والأساسية التي اعتمدها البروفيسور “ماكارثي” كما أسلفنا وهي عناصر هامة جداً لتعزيز المنتج وطريقة توزيعه في الأسواق وهي جميعها تبدأ بحرف P الإنجليزي لذا أطلق عليها رمز Ps4. سنتحدث عنها بشيء من التفصيل.

  • هذه العناصر هي:

-المنتج Product:

هو العنصر الأول والأساس الذي تم انتاجه أو اعداده ليتم تقديمه للأسواق تلبية لاحتياجات المواطنين. بطبيعة الحال فان الشركة المنتجة يجب أن تأخذ بعين الاعتبار ما يتوقعه الزبون ويحتاجه من منتوجها من حيث الجودة والشكل واللون والمقاسات المناسبة. لذا لا بد لها من القيام بدراسة الخصائص العامة للمنتج لكي تصل الى تحقيق رغبات الزبون حتى في مسألة تغليف المنتج.

-السعر Price:

من أهم العناصر التي تساعد في جذب الزبون أو ابتعاده. عند تحديد السعر يجب أن تأخذ الشركة بعين الاعتبار أن تستطيع من خلاله إرضاء زبونها دون التسبب بخسارة للشركة نفسها. هناك العديد من العوامل التي تؤثر على مسألة تحديد السعر مثل تكلفة الإنتاج والطلب على المنتج في الأسواق، لكن قبل كل شيء هناك مسألة “هامش الربح” وكذلك تسعيرة المنافسة مع المنتوجات المشابه من شركات أخرى. كذلك لا بد من الأخذ بعين الاعتبار استراتيجية التسعير وفق نوع المتجر الذي سيتم من خلاله عرض وبيع المنتج ومدى استجابة الزبائن للسعر.

-المكان Place:

يُعرف أيضا بالسوق المستهدفة. أي هو المكان الذي ترغب الشركة المنتجة بطرح منتوجها الجديد فيه والبدء بعملية البيع. تكمن أهمية هذا العنصر في طريقة عرض للمنتج بحيث يؤثر في الزبائن من اللحظة الأولى لوقوع نظرهم عليه بحيث يجذبهم ويتوجهون من فورهم اليه.

-الترويج Promotion:

بعد الانتهاء من مرحلة الإنتاج وتحديد السعر تأتي مرحلة مهمة في المزيج التسويقي وهي الترويج ويقصد بها كل العمليات أو النشاطات التي تشمل عملية التواصل مع الزبون لتوضيح مزايا المنتج وملامحه بكل تفصيل.

تتم عمليات ترويج المنتج عن طريق الإعلانات في وسائل الإعلام كالتلفاز والصحف والمجلات والمواقع الإلكترونية. كما أنها تأخذ اشكال اخرى مختلفة مثل التعامل مع وكالات العلاقات العامة أو عمليات البيع المباشر من خلال الرسائل النصية أو البريد الإلكتروني وغير ذلك.

  • ما هي أهمية المزيج التسويقي:

– كافة عوامل وجوانب المزيج التسويقي تؤثر على بعضها بعضًا وتشكل خطة العمل الإجمالية لأي شركةٍ، وتنبع أهميتها من تأثيرها الكبير على نجاح وفشل الشركة عند الاعتماد عليها

– استخدام المزيج التسويقي بالطريقة الصحيحة وتم التعامل معه بدقةٍ وبشكلٍ مناسبٍ، ينتج عنه نجاحٌ كبيرٌ للشركة، ولكن في حال فشل الأشخاص المعنيون والمختصون باستخدام المزيج التسويقي بشكلٍ صحيحٍ فسوف تتعرض الشركة إلى خسارةٍ كبيرةٍ ستحتاج إلى عدة سنواتٍ للتعافي منها.

– يحتاج المزيج التسويقي إلى الكثير من الفهم والدراسة كي لا يوقع أصحابه والشركة التي تتكل عليه في مشاكلَ مكلفة ماديًا، ويتطلب هذا الأمر دراسة السوق واستشارة الخبراء والاطلاع على حالة الزبائن والمصانع وأماكن البيع وغيره.

– تم إنشاء وتطوير هذا المزيج من قبل الخبراء لأجل ضمان وضع وتنفيذ استراتيجيةٍ تسويقيةٍ ناجحةٍ وبطريقةٍ ترضي كلٍّ من الزبون والمُنتج.