الصين وتايوان 

من جديد الملف الصيني التايواني للواجهة لكن هذه المرة اللهجة مختلفة والنبرة تبين ان الصين ليست كالسابق ,

هلا بالفعل سوف تستخدم الصين القوة في تايوان الامر الذي ان حصل يعتبر ملحمة العصر وسوف يكون خانق للأسواق بشكل عام وبالأخص بما يخص شرائح الذكاء الصناعي التي تعتبر تايوان البلد الأكثر تتطورا فيه لذلك هذا الامر سوف يخلق ازمة عالمية بخصوص التكنلوجيا ان حصل,

طبعا المتفرج الأمريكي الذي خلط الأوراق عالميا يشد على ايادي تايوان ويتوعد بأن يكون حليف بالحرب ان حصلت لكن هل بالفعل سوف يكون حليف ام انه مجرد مستنقع تود أمريكا ان تدخل الصين فيه كما أدخلت روسيا في مستقنع أوكرانيا ,

طبعا في ظل ما يحصل من تطورات تعتبر أمريكا وبريطانيا اكثر بلدين استفاد من هذه الحروب وخربطة الأوراق بسبب توجه الاستثمارات الى أمريكا بداية لكن الان من جديد بريطانيا أصبحت تتداعب حس المستثمرين بخفض الضرائب وكثير من الأمور التي تسعى اليها من أجل كسب ود المستثمرين ,

طبعا النبرة الصينية بأن القوة سوف تكون احدى وسائل التعامل مع الملف التايواني يعتبر اعلان حرب وان لم تحصل الان وتايوان أيضا تتمسك بسيادتها وتتوعد برد سوف يكون قوي ,

الذهب المتأثر الأول 

طبعا الذهب اغلق في الأسبوع السابق بشكل سلبي في مستويات 1644 لكن هذه الأمور التي تحصل تجعل الذهب يعود اليه بريقة لذلك أرى ان الذهب في هذه المستويات يعتبر لا بأس فيه من حيث الشراء وتعتبر مستويات 1620 دعم ثاني يفضل في حال تم اختباره ان يكون الشراء أيضا في مستويات 1620 ممكن وأيضا وتعتبر مستويات 1680 مقاومة مهمة تجاوزها والاغلاق فوقها في بداية الأسبوع مهم من اجل ان نتوقع العودة للصعود بشكل عام ,

طبعا تعتبر الحروب مغذي رئيسي للاستثمار في الذهب حيث ان الذهب يطلق عليه اسم الملاذ الأمن بشكل عام لان العالم يستغنني عن العملات ذات المخاطر العالية ويتجهون للاستثمار في الذهب ,