طبعا الجميع يراقب الاقتصاد العالمي بشكل عام بسبب ما يدور في الساحة العالمية من توترات وأوضاع جيوسياسية ,

طبعا بشكل عام الاقتصاد العالمي لم يدخل الركود الاقتصادي بشكل واضح لكن لابد منه وذلك لعدة أسباب واههما,

الاقتصاد الأمريكي والدولار الذي بات العملة الأكثر جاذبية في الاقتصاد العالمي بسبب الفائدة المرتفعة التي جعلت المستثمرين يتجهون الى الاستثمار فيه لكن هذا أبطئ حركة الإقراض مما يؤثر على عجلة التطور الاقتصادي وهذا الامر هوه لاهم لان التراجع الاقتصادي سوف يزيد عدد البطالة وبالتالي يتراجع الانفاق والذي يلعب دور كبير في الاقتصاد الأمريكي ,

السبب الثاني هوه الوضع الاقتصادي في أوربا بسبب التوتر الجيوسياسية والتضخم الغير مسبوق بشكل عام وبالأخص الحرب الروسية الأوكرانية التي باتت وشيكة من اشعال فتيل حرب عالمية نووية والتي ان حصلت سوف تكون كارثة على الاقتصاد العالمي ,

الصين ثاني اكبر اقتصاد بالعالم يعاني من تراكم ديون وتخلف عن سداد الديون المترتبة على أصحاب القسط العقاري لذلك نحن نتوقع ان يواجه العالم ازمة ائتمان عقاري جديدة تبدأ في الصين ,

طبعا أسعار الفائدة المرتفعة مع تعطل حركة الصناعات قد يضيف على كاهل البنوك فوائد من الصعب ان يتم تسديدها للمستثمرين في القطاع المصرفي في الفترة المقبلة ,

قطاع الأسهم وبالأخص في أمريكا اصبح يشهد تراجع واضح وتصفية مراكز وبيع واسع وانهيارات تدل على ان هناك ازمة قادمة ,

طبعا الاقتصاد البريطاني الذي يواجه تراجع في الانفاق بشكل كبير بسبب التضخم الذي بات يهدد الاقتصاد الذي يعتبر الاذكى في تصدير الازمات للدول الأخرى .